عن إرادة حرة

 كل إنسان له الحق في التحكم بجسمه وحياته الجنسية. لذلك لدى السويد قانون للجرائم الجنسية والذي يقوم على أساس الطوعية. ممارسة الجنس يجب أن تكون طوعاً، وإلا فهي جريمة.

 

ممارسة الجنس الطوعي تعني أن الشخص أظهر من خلال كلمات أو لغة الجسد أنه يريد المشاركة في فعل جنسي. لذلك من المهم الإستماع والسؤال والتحسس والاحترام. ويجب عليك أن تكون أنت متأكداً من ما يريده الآخرين حقاً.

 

أي أنه لا يُشترط حصول عنف أو تهديدات لكي يُحكم على شخص على سبيل المثال بتهمة الإغتصاب. ولا حتى يُشترط أن يكون أحدٌ ما قد إستغل شخصاً آخر في موقف ضعيف بشكل خاص، على سبيل المثال أن الشخص الآخر كان سكراناً. إذا كانت ممارسة الجنس ليست طوعية فهي جريمة.

جميع الأفعال الجنسية يجب أن تكون طوعية

 تذكر أن الجميع لديهم الحق في تغيير رأيهم. لا يهم ماذا حدث قبل ذلك أو من أخذ المبادرة. أنه عمل إجرامي الإستمرار في فعل جنسي إذا لم يعد الشخص الآخر يريد ذلك. أن يقول الشخص نعم لنوع معين من الفعل الجنسي لا يعني أن هذا يسري على أفعال جنسية أخرى.

إقرأ المزيد عن القانون الجديد على موقعنا على الإنترنت.

 

التواصل

إذا كانت لديك أسئلة حول موقع الإنترنت فيمكنك الاتصال بـ سلطة ضحايا الجريمة (Brottsoffermyndigheten) من خلال

registrator@brottsoffermyndigheten.se.  

حبذا لو قمت أيضاً بزيارة موقع الإنترنت لسلطة ضحايا الجريمة، www.brottsoffermyndigheten.se. هنا سوف تجد معلومات بعدة لغات حول ما هي حقوق الضحايا. ويمكنك أيضاً قراءة المزيد حول كيفية القيام بتقديم بلاغ إلى الشرطة وكيف تجري المحاكمة.

Lämna sidan direkt Dölj ditt besök
Cookies och GDPR